7
فبراير
2019
المهندس جبرائيل الاشهب مدير عام شركة سيم تك يؤكد في حوار خاص -"الحرب في سورية ليست عسكرية بل هي حرب اقتصادية واجتماعية .. -شركة سيم تك شركة متعددة الجنسيات تقدم خدماتها في مجال الأسمنت ومواد البناء .. دمشق سفيان احمد - كاترين سعدية
نشر منذ Feb 07 19 pm28 03:00 PM - عدد المشاهدات : 586

 تعد شركة سيم تك المتخصصة في مجال التعدين و مواد البناء من الشركات الرائدة في مجالها رغم قصر مدتها والتي لا تتجاوز العامين وتشكل داعماً اساسياً للاقتصاد الوطني السوري وتساهم في خلق فرص عمل لشريحة كبيرة من الشباب وتؤسس لمرحلة اعادة إعمار وهي شركة محدودة المسؤولية ومتعددة الجنسيات سورية هندية إماراتية ، تأسست عام 2017 في دمشق وكان لها تواجداً كبيراً في عملية البناء في سورية وتواجدا مهما وقويا في السوق السورية ، كما شاركت في العديد من المعارض المتخصصة ولا زالت، بتقديم تجربتها المتميزة وطرحها على الجميع ، وللتعرف اكتر على هذه الشركة واعمالها ودورها التنمية الإقتصادية وعمليات البناء وإعادة الإعمار كان لنا هذا اللقاء الخاص مع المهندس جبرائيل الأشهب المدير العام الشركة .. بداية ماذا تحدثنا عن شركة سيم تك وواقع عملها والخدمات التي تقدمها ؟ *شركة سيم تك شركة محدودة المسؤولية متعددة الجنسيات سورية هندية إماراتية تأسست في دبي عام 2016 واتخذت دمشق مقرها الرئيسي ليكون منطلقاً لكافة نشاطاتها التي تمتد على كافة أرجاء سورية ، واطلقت الشركة خدماتها المتعلقة بمجال التعدين والعمليات المقلعية (المقالع) و هيئت لذلك كل أنواع الإمكانات الفنية والبشرية لتلبية حاجة السوق السورية من هذا النوع من الخدمات ، كما تعمل في مجالات التعدين واستخراج الثروات الباطنية وتقديم الخدمات الصناعية لمعامل الإسمنت ومد خطوط إنتاج مادة الاسمنت بالكامل ، ومن أهم المشاريع التي نفذتها الشركة في سورية مشروع مناجم الفوسفات في المنطقة الشرقية بالإضافة الى ورشات العمل والبرامج التدريبية من خلال التعاقد مع خبراء محليين وأجانب إضافة الى ورشات عمل تخصصية في مجال التعدين وصناعة الإسمنت وبالتعاون مع خبراء وموظفين متعاقدين معهم لا تقل خبرتهم عن ثلاثين عاماً سواء من المؤسسة العامة للجيولوجيا و الثروة المعدنية اما الشركة العامة لمناجم الفوسفات وباقي المؤسسات التابعة لوزارة النفط او وزارة الصناعة لتنفيذ الأعمال والبرامج التدريبية سواء للأفراد او للشركات ، كما تقوم الشركة بتقديم كافة الخدمات المتعلقة بالمقالع و المناجم على مختلف انواعها وذلك عبر مختلف انواع الكسارات التي تناسب مواد المقالع والمناجم مستفيدين بتوفر اسطول كبير من الشركة للمعدات والآليات الثقيلة التي تعمل تحت إشراف فريق من المتخصصين في مجال التعدين و تنفيذ مشاريع البنى التحتية للجسور والسدود وتشغيل وصيانة خطوط الإنتاج . -وماهي الصعوبات التي تواجهونها في عملكم ولا سيما في ظل الظروف التي تعيشها سورية ؟ * عندما عملنا في نهاية عام 2017 كانت الأمور قد تحسنت و زالت تقريباً كافة التوترات الأمنية في المنطقة ولكن في الوقت الحالي غالبية الأماكن آمنة اضافة الى سرعة وتيرة العمل الاقتصادي داخل البلد وخاصة في الآونة الأخيرة مع دخول الشركات العربية والأجنبية المتزايدة للمساهمة في عمليات البناء و إعادة الاعمار ، وقد لاحظنا تجاوباً كبيراً من الحكومة السورية وخاصة في وزارتي النفط والصناعة والذي لمسنا منهم كل التشجيع والدعم ، وقد قمنا بتأمين اعمالنا بالإستعانة بشركات امنية خاصة للحماية والحراسات . - وحول واقع الإقتصاد السوري حالياً أشار الاشهب : الواقع الإقتصادي جيد ويتعافى رويداً رويداً والحرب على سورية ليست حرباً عسكرية فحسب بل حرباً اقتصادية وإجتماعية ونفسية وهذا الموضوع يلزمه وقت لعودة البلد الى ماكانت عليه ، والصعوبات التي نواجهها تتعلق بالعقوبات المفروضة على البلد بما يخص موضوع تحويلات المالية وادخال المعدات للبلد ، و نأمل في المستقبل حل هذه المشاكل لنستطيع العمل بقوة والمساهمة بشكل مميز وكبير بإعادة إعمار سورية . - وعن جديد الشركة في المستقبل أكد "الاشهب" أن هناك تحضير عدة مشاريع بعدة اتجاهات كذلك المشاركة في عدة معارض ومؤتمرات تخصصية في الشهر الثالث والرابع سنعلن عنها قريباً . -وما هو دوركم في عملية إعادة الاعمار ؟ تكمن أهمية دورنا في قطاع الإسمنت والذي يتمحور حول تشغيل وصيانة مصانع الإسمنت واللجوء الى صيانة خطوط الإنتاج بالكامل من خلال توفر فريق عمل مميز ومتكامل يتضمن حوالي 150 شخص من فنيين و عمال ومهندسين ومساعدين لتشغيل خطوط انتاج اسمنت بطول يبلغ حوالي كيلومتر و سنلجأ الى خبرات والايدي العاملة السورية لتأمين هذه الخدمات والكادر السوري مع الاستفادة من خريجي الجامعات الحديثين وإعادة تدريبهم و تأهيلهم عملياً للمساهمة في أعمال الشركة باعتبار شركة سيم تك شركة إقتصادية تقدم خدمات بشرية وتدريبية وكذلك خدمات صناعية ، - وحول رسالة الشركة في عملها أشار الأشهب : إن شركة سيم تك تسعى الى خلق قيمة مضافة الى جميع المنشآت الصناعية التي تتعامل معها وذلك عبر طرحها للخدمات المتكاملة وتنفيذها للمهام بطريقة مؤسساتية مميزة وممنهجة عبر نظام عمل يبدأ من كل ما يتعلق بالأعمال الجيولوجية المطلوبة سواء للمقالع قيد العمل أو للمقالع المزمع البدء بإستثمارها إضافة الى كافة الأعمال المتعلقة بالآليات والمعدات الثقيلة وذلك من خلال الاسطول البري التابع للشركة و المجهز بكادر عمل خبير و مزود بكافة معدات الوقاية الشخصية وبذلك تكون شركة سيم تك هي الشركة الاولى في سورية التي تقدم خدمات مقلعية شاملة لعملائها الكرام . كلمة أخيرة نختم بها حوارنا : شكراً لكم ولجريدتكم الغراء في تسليط الضوء على الجوانب المضيئة في الاقتصاد السوري ، والتعريف بنشاطات الشركات المميزة والعاملة في سورية ، و نأمل ان يتحسن الوضع الإقتصادي و تدور عجلة إعادة الاعمار بأسرع وقت ممكن لعودة الحياة الإقتصادية وبالتالي الإجتماعية للجميع ، و نأمل تظافر جهود كل السوريين من رجال أعمال و رؤوس اموال داخلية وخارجية للمساهمة في إعادة إعمار سورية ، ونتمنى تطوير

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 1

أخبار
تابعنا على الفيس بوك