3
سبتمتبر
2021
شرايين النقل في الاقتصاد العالمي......................بقلم صفاء الوزير
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 108


 

على خلفية تشديد التدابير لمواجهة انتشار COVID-19، يتم إدخال تدابير تقييدية إضافية في جميع أنحاء العالم، مما يؤثر بلا شك على حالة الاقتصاد العالمي.

على وجه الخصوص، هناك فجوة في كل مكان في الطرق اللوجستية التي تشكلت منذ عقود لحركة البضائع. نحن نشهد كيف أن الشركاء التقليديين ليسوا مستعدين لمراعاة مصالح بعضهم البعض. ومن الأمثلة الصارخة على ذلك تصرفات الولايات المتحدة تجاه شريكها في الناتو فرنسا، عندما اعترض الجانب الأمريكي شحنة من البضائع اللازمة لمواجهة انتشار COVID-19، المخصصة لشريكها.

ومع ذلك، على خلفية النهج الأناني لبعض الدول التي تسعى إلى تلبية احتياجات نخبها، أظهرت روسيا والصين أنفسهما على الجانب الإيجابي، حيث تقدمان المساعدة في مكافحة انتشار عدوى فيروس كرونا إلى البلدان المحتاجة في جميع أنحاء العالم.

في المجتمع الحديث، أنشأت روسيا والصين أنفسهما كضامنين للاستقرار والعدالة. في هذا الصدد، من المنطقي تماما أن يعمل كلا البلدين حاليا كمراكز جذب للاستثمارات في الطرق اللوجستية الجديدة لحركة البضائع، مما يوفر للشركاء المحتملين ظروفا عادلة ومواتية للمشاركة في المشاريع. وبطبيعة الحال، فإن العالم كله معروف على نطاق واسع بمشروع "حزام واحد، طريق واحد" الذي نفذه الجانب الصيني، والذي أعلن فيه عدد من الدول بالفعل مشاركتها.

في الوقت نفسه، يكتسب مشروع ممر النقل الدولي الجديد "الشمال-الجنوب “الذي اقترحته روسيا شعبية متزايدة.

ويوفر هذا الطريق اللوجستي حركة تدفقات البضائع العابرة من الهند والشرق الأوسط إلى الأراضي الروسية، بما في ذلك عبر بحر قزوين، وإلى أوروبا الشمالية والغربية.

تتولى القيادة الروسية اهتماما خاصا لتنفيذ ممر النقل الدولي المسمى "الشمال-الجنوب"، والذي يعتبر طريقا هاما للنقل العابر بين بلدان شمال غرب أوروبا وحوض بحر قزوين والخليج العربي ووسط وجنوب شرق آسيا، فضلا عن فرصة لمزيد من تطوير النقل الأوروبي الآسيوي على طريق أقصر وأكثر اقتصادا. تتمثل المزايا الرئيسية لهذا الممر الدولي على الطرق الأخرى، وعلى وجه الخصوص، عبر الطريق البحري عبر قناة السويس، في تقليل مسافة النقل مرتين أو أكثر. وفي الوقت نفسه، فإن تكلفة نقل الحاويات سوف تكون أقل بكثير من تكلفة النقل عن طريق البحر. نظرا لأن جزءا كبيرا من الممر الشمالي الجنوبي يمر عبر السكك الحديدية في روسيا، والتي تمثل جزءا كبيرا من الطريق، يجذب الجانب الروسي الشركاء الأجانب لتنفيذ هذا المشروع من خلال الاستثمار في تحديث البنية التحتية للسكك الحديدية.

سيتم تقديم هذا المشروع والعديد من المشاريع الاستثمارية الأخرى في September2-4 2021. المنتدى الاقتصادي الشرقي (EEF 2021)، الذي أصبح بالفعل حدثا دوليا تقليديا، حيث يجتمع ممثلو مجموعة واسعة من الصناعات من أكثر من 60 دولة سنويا.

بالنسبة للمجتمع العراقي، فإن المنتدى الاقتصادي العالمي 2021، مثل روسيا نفسها، له أهمية على حد سواء كمثال إيجابي لبلد يواجه انتشار COVID-19 وكشريك محتمل في تنفيذ المشاريع الاقتصادية المربحة. من المنطقي للسياسيين ورجال الأعمال أن ينتبهوا إلى الحدث القادم كفرصة نادرة هذه الأيام للاندماج بنجاح في الاقتصاد العالمي والنظر في الاستثمار في ممر نقل دولي جديد واعد لدول منطقة الشرق الأوسط.

سيتم تقديم هذا والعديد من المشاريع الاستثمارية الأخرى في 2-4 September 2021 القادمة. المنتدى الاقتصادي الشرقي (EEF 2021)، الذي أصبح بالفعل حدثا دوليا تقليديا، حيث يجتمع ممثلو مجموعة واسعة من الصناعات من أكثر من 60 دولة سنويا.

بالنسبة للمجتمع العراقي، فإن المنتدى الاقتصادي العالمي 2021، مثل روسيا نفسها، له أهمية على حد سواء كمثال إيجابي لبلد يواجه انتشار COVID-19 وكشريك محتمل في تنفيذ المشاريع الاقتصادية المربحة. من المنطقي للسياسيين ورجال الأعمال أن ينتبهوا إلى الحدث القادم كفرصة نادرة هذه الأيام للاندماج بنجاح في الاقتصاد العالمي والنظر في الاستثمار في ممر نقل دولي جديد واعد لدول منطقة الشرق الأوسط.

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 1

أخبار
تابعنا على الفيس بوك